Facebook
WhatsApp
Twitter
Instagram
LinkedIn
YouTube
Telegram
    +201005699966 -   +966535561107

أكاديـمـيـا جلـــــوب


المدونة





08/01/2024

الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة
/مقالات علمية

يظهر أهمية الإطار النظري في البحث العلمي لما يقدمه من الخلفيات العلمية النظرية التي يحتاجها الباحث لكي يقوم بإعداد بحثًا علميًّ أو رسالة علمية لها أهدافها وفروضها؛ يَنتُج من تحقيقها أثرًا كبيرًا في البناء المعرفي، ويكون للبحث العلمي دورًا كبيرًا في إضافة معارف جديدة؛ مما يجعل الإطار النظري يشمل على بعض النظريات التي يقوم الباحث بربطها بمتغيرات البحث من خلال عرض الدراسات السابقة واستطلاعها، وسوف نوضح ذلك:

أولًا- الإطار النظري:

يتضمن الإطار النظري بعض الوثائق المنشورة، ومنها: الكتب، وكذلك الوثائق الغير منشورة والتي يسعى الباحث من خلال الاستعانة بها أن يستنتج الأدلة والبراهين التي تجيب عن أسئلة الدراسة الخاصة به. وتكمن أهمية الإطار النظري في البحث العلمي في كونه المصدر الأساسي للقوانين الطبيعية والاجتماعية والإنسانية التي يتم من خلالها تأصيل وتعزيز النظريات بالحجج والبراهين والسند العلمي الذي من خلاله يقوم الباحث بتحليل وتفسير المعلومات؛ ومن ثَمَّ تشخيص الحالات المعنية بالدراسة والبحث، ويجب على الباحث أن لا يغفل عن القوانين التي تأسست النظرية عليها أو التي أوجدتها وأظهرتها في العديد من ميادين المعرفة والبحث العلمي؛ لذلك تعد النظريات هي الداعم والساند للباحث لأنه عندما يستعين الباحث بالحجج والبراهين في تحليل القضايا المرتبطة بالبحث العلمي الخاصة ببحثه تكون خير سند له في كتابته، ومن أهمية النظريات أنها تسهم في تنظيم أفكار الباحث، وتعمل على ضبط مفاهيمه.

ويتكون الإطار النظري من مجموعة من الأبواب أو الفصول أو المباحث تتضمن عناوين رئيسة وأخرى فرعية يعرض الباحث من خلالها التطور المفاهيمي والدلالات على مشكلته البحثية، ويجيب من خلالها عن أسئلة الدراسة التي قام بوضعها من أجل الوصول إلى حل للمشكلة التي هو بصددها.

ثانيًا- الدراسات السابقة:

تلك الأبحاث التي تم تنفيذها في العديد من مجالات البحث العلمي والتي ترتبط بموضوع البحث والدراسة، حيث يقوم الباحث بالاطلاع على هذه الدراسات؛ حتى يبدأ بحثه مما انتهى غيره، وأن يقوم بتوضيح وإبراز مدى الاختلاف والتشابه بين دراسته وبين ما سبق من الدراسات الأخرى التي تتعلق بموضوع بحثة، وتوضيح الأدوات والطرق التي اتبعها واتبعتها هذه الدراسات في جمع البيانات، بالإضافة إلى التعرف على ما سوف يضيفه البحث العلمي من متغيرات قد طرأت على مجال تخصصه، هذا ويمكن للباحث استطلاع الدراسات السابقة من خلال الآتي:

  • التعرف على المنهجية العلمية التي اتبعتها تلك الدراسات السابقة.
  • معرفة أهم القضايا العلمية التي أثارتها هذه الدراسات في الميدان العلمي.
  • عمل مقارنة بين الدراسات السابقة وبين ما يجريه الباحث في بحثه الحالي.
  • معرفة العلاقة بين النتائج التي تم التوصل إليها في الدراسات السابقة وفروض الباحث أو تساؤلاته، وماهي المعارف والنتائج التي أضافتها هذه الدراسات وعلاقتها بنتائج دراسة الباحث الحالية.






تعليقات


أكاديـمـيـا جلـــــوب

طريقك لمستقبل أكاديمى واعد


معلومات الاتصال

تواصل مع اكاديميا جلوب من خلال مواقع التواصل الاجتماعى او ارسل لنا بريد الالكترونى لتستقبل كل جديد


طرق الدفع



تابعنا على تويتر



جميع الحقوق محفوظة لأكاديميا جلوب 2020

صمم بواسطة True.Sys