Facebook
WhatsApp
Twitter
Instagram
LinkedIn
YouTube
Telegram
    +201005699966 -   +966535561107

أكاديـمـيـا جلـــــوب


المدونة





15/01/2024

تحويل الرسائل العلمية إلى كتاب
/مقالات علمية

يعد تحويل الرسائل العلمية إلى كتاب من الأمور المهمة جدًّا لباحثي وطلاب الماجستير والدكتوراه، فهي تعد من المهمات الصعبة؛ لأن الكتاب يعكس جميع المناقشات التي عرضتها رسالة الماجستير أو الدكتوراه، مع الحفاظ على العوامل التي تجعل الكتاب جذاب بالنسبة للقارئ، وسوف نتناول ذلك بالتفصيل:

شروط تحويل رسالة الماجستير والدكتوراه إلى كتاب:

يوجد بعض الشروط الواجب توافرها لتحويل الرسائل العلمية إلى كتاب، ومن أبرز تلك الشروط:

أن يكون عنوان الرسالة العلمية وموضوعها مميزًا وجذابًا للقارئ.

أن يكون العنوان مناسبًا من حيث عدد الكلمات.

أن يوضح الباحث الأسباب التي دفعته لتحويل رسالته إلى كتاب.

تعديل المقدمة من مقدمة رسالة علمية إلى مقدمة كتاب.

تعديل عرض النتائج فيختلف عرضها في الرسائل العلمية عن عرضها في كتاب.

توثيق المصادر والمراجع بالطريقة التي تتناسب مع الكتاب.

خطوات تحويل الرسائل العلمية إلى كتاب:

 تحتاج عملية تحويل الرسائل العلمية إلى كتاب للعديد من الخطوات المنظمة، ومن أهم تلك الخطوات:

تحديد دار نشر:

تعد من أولى المراحل التي يجب على الباحث فيها اختيار دار النشر التي سينشر من خلالها الكتاب، وفي هذه الخطوة يجب على الباحث الاختيار بدقة دار النشر التي تتسم بالأمانة والصدق في التعامل؛ لأنها ستؤثر على انتشار الكتاب.  

تحويل الرسالة العلمية إلى كتاب:

تعد المرحلة الثانية والأهم، والتي يتطلب فيها إعادة صياغة معلومات البحث لكي تتناسب مع طريقة عرض الكتاب، فهي من أكثر المراحل صعوبة ويتوقف عليها نجاح الكتاب.

تدقيق الكتاب:

تعد المرحلة الثالثة وهي لا تقل أهمية عن المراحل السابقة، فيقوم فيها الباحث العلمي بتدقيق الكتاب والتأكد من السلامة اللغوية والنحوية والصرفية وعلامات الترقيم.

التأكد من تحويل الرسائل العلمية إلى كتاب:

تعتبر المرحلة الأخيرة، وبها يتأكد الباحث من تحول رسالته العلمية إلى كتاب، والتأكد من محتويات الكتاب، وأن جميع مراحله تمت بشكل صحيح.

الفرق بين الرسائل العلمية والكتب المنشورة:

من حيث الأهداف والجمهور المستهدف:

إعداد الرسائل العلمية يكون من جانب طلاب وباحثين كجزء من دراستهم الجامعية من أجل الكشف عن نتائج ذات أثر ملموس، ويستهدف من خلالها إضافة معارف إلى الحقل المعرفي، أما الكتب فهي تستهدف جمهورًا أكبر، ولذلك يجب على الكاتب أن يراعي جميع مستويات الفهم، فالكتب أكثر شمولية وهي ثمرة للعديد من الأبحاث والرسائل العلمية.

من حيث التقييم والمناقشة:

تخضع الرسائل العلمية للعديد من المعايير والشروط، ولا يتم قبول أي رسالة ماجستير أو دكتوراه قبل التأكد من التزام الباحث بتلك المعايير، بينما الكتب تعتبر أكثر مرونة من الأبحاث العلمية؛ فهي تعتمد على آراء الجمهور والكتاب والمتخصصين وحجم المبيعات. 

نصائح عامة حول كيفية تحويل رسائل الماجستير والدكتوراه إلى بحث قابل للنشر العلمي:

البحث العلمي يكون أقصر من الرسائل العلمية، فيتراوح عدد كلماته ما بين (8000 إلى 12000) كلمة، وهذا ليس رقمًا ثابتًا فمن الممكن أن يزيد أو ينقص تبعًا لشروط المجلة العلمية.

يتراوح عدد كلمات ملخص البحث القابل للنشر ما بين (150-250 ) كلمة؛ لذا يجب على الباحث إعداد ملخص صغير، وذلك من خلال الإشارة إلى أهم النقاط في موضوع بحثه، وأهم النتائج التي توصل إليها.

يجب أن تكون المقدمة مختصرة، على عكس طبيعتها في الرسائل العلمية تكون طويلة.

تكون النتائج في الرسائل العلمية مفصلة بشكل دقيق، على عكس الأبحاث العلمية يجب أن تختصر النتائج.

يجب أن يكون عدد الجداول والأشكال يتراوح بين (5 إلى 10) حتى يكون البحث منظمًا وملائمًا للنشر العلمي، فإذا اتبعت تلك النقاط التي تم ذكرها مسبقًا؛ فتكون قد نجحت في تحويل رسالتك العلمية إلى بحث قابل للنشر. 







تعليقات


أكاديـمـيـا جلـــــوب

طريقك لمستقبل أكاديمى واعد


معلومات الاتصال

تواصل مع اكاديميا جلوب من خلال مواقع التواصل الاجتماعى او ارسل لنا بريد الالكترونى لتستقبل كل جديد


طرق الدفع



تابعنا على تويتر



جميع الحقوق محفوظة لأكاديميا جلوب 2020

صمم بواسطة True.Sys